النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الاحتباس الحراري: أعراضه، مخاطره و مواجهته (في الدواجن)

  1. #1
    Array
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    759
    معدل تقييم المستوى
    130

    افتراضي الاحتباس الحراري: أعراضه، مخاطره و مواجهته (في الدواجن)



    ضربة الحرارة، اصطلاح يكثر تداوله في أوساط مربي الدواجن و خاصة في فصل الصيف نظرا لما قد تخلفه موجات الحر من خسائر فادحة تفوق القدرة على التحمل .

    في فصل الصيف حيث تصل درجات الحرارة إلى ما بين 40-50°م إضافة إلى أن بعض المناطق المطلة على البحر قد تصل الرطوبة النسبية فيها إلى 90 %، تتأثر كل قطعان الدواجن المرباة ضمن المداجن بحر الصيف و يكون هذا التأثر شديدا عندما تفاجأ بموجة الحر مما يسبب لها الإجهاد و قد تصاب بالصدمة الحرارية و التي يكون نتيجتها نفوقا مؤكدا تتجاوز نسبته 50 % . لذلك لابد من البحث عن حلول حديثة خلال فصل الصيف إضافة للأساليب التقليدية المعروفة لمواجهة هذه المشكلة و حماية الطيور و الحفاظ على إنتاجها.

    من حيث المبدأ، لابد من التفريق بين اصطلاحين :
    - الأول هو ضربة الحرارة وهي نتيجة تعرض الطائر لحرارة الشمس المباشرة .
    - الثاني هو الاحتباس الحراري ويعني تعرض الطائر لحرارة عالية لمدة طويلة داخل بيت التربية .

    الطيور الثقيلة :
    الأمهات و فراخ اللحم الثقيلة و الطيور المسنة هي الأكثر عرضة و تأثرا بضربة الحر فيما تعتبر الصيصان أكثر قدرة على تحمل الإجهاد الحراري و لكن إنتاجيتها تقل نتيجة للتجفاف الناتج عن الحر .
    و يكون تأثير الحر أكثر عند الطيور المرباة في أقفاص و إنتاجها ينخفض بشدة و لن يبلغ القمة المخطط لها إضافة إلى تدني جودة البيض حيث تصبح القشرة رقيقة و سريعة الكسر و ينخفض وزن البيض و يصغر حجمه .
    و نظرا لأهمية الموضوع، خاصة و أن درجات الحرارة أخذت في الارتفاع، فإننا سنحاول دراسة مختلف جوانبه ابتداء بعرض الخصائص الفسيولوجية للطائر ثم التطرق إلى أعراض ضربة الحر و طرق مواجهتها من الطائر و على مستوى البناءات مع مختلف طرق التبريد و على مستوى التغذية و الماء و المواد الكيميائية المستعملة و الطرق الممكنة لتخفيض حدة الاحتباس الحراري .

    i- طبيعة الطائر الفسيولوجية :
    يعتبر الدجاج من ذوات الدم الحار حيث أن له القدرة على المحافظة على درجة حرارة ثابتة نسبيا لأعضائه الداخلية إلا أن جسمه لا يحتوي على غدد عرقية و جلده يحتوي على طبقة دهنية مما يشكل إعاقة تحول دون تمكنه من التخلص من الحرارة الزائدة، الأمر الذي يزيد من تعقيد المشاكل التنفسية و مواجهة الحرارة العالية. و يفقد الطائر الحرارة من جسمه عن طريق الإشعاع، التوصيل، الحمل ( ملامسة الهواء البارد جسم الطائر )، تبخر المياه، التبرز و وضع البيض .
    و عندما يزداد مقدار الحرارة التي ينتجها الطائر عن تلك التي يفقدها من خلال الطرق المختلفة للفقد، ترتفع درجة حرارة الجسم و عندما تصل إلى حد معين يموت الطائر نتيجة الإجهاد الحراري .
    وليس للطائر من وسيلة لخفض درجة حرارته سوى الجهاز التنفسي مما يشكل أيضا عبئا إضافيا على الطائر وكلما كان الجهاز التنفسي للطائر أكثر سلامة كلما كان أقدر على تنظيم حرارته .
    كما يتأثر الجهاز الدوري حين يزداد العبء على القلب و الأوعية الدموية كذلك الجهاز العصبي وماله من دور في تنظيم أجهزة الطائر حيث أن المخ يتأثر بالحرارة العالية وتتمدد أوعيته الدموية مما يؤثر على أداء الطائر .
    تعتبر الحرارة ملائمة للدواجن عندما تكون ما بين 18 و 20 درجة مئوية، عند هذه المستويات يكون معدل التردد التنفسي 30 نفخة / الدقيقة و يكون الفقد الحراري نتيجة التنفس بمعدل 30 من مجموع الفقد و تتم المحافظة على الثوابت الفسيولوجية ( الأس الهيدروجيني للدم، الحرارة الداخلية ) من دون الحاجة للتأقلم .
    عندما ترتفع الحرارة المحيطة من دون أن تتجاوز قدرة الكائن الحي على التأقلم ( أقل من 30°م ) يتعرض الطائر لإجهاد حراري يتراوح ما بين المعتدل و العالي عنده مع خفض التكوين الحراري، فإذا ارتفعت درجة حرارة المحيط بشدة و تخطت قدرة الطائر على التكيف معها ( أكثر من 30 درجة ) فان عوارض صدمة الحر تبدأ بالظهور ، و نلاحظ حدوث التغييرات التالية :

    ii -العلامات السريرية :
    كيف نعرف الطيور التي تعاني من الاحتباس الحراري ؟ تظهر هذه الطيور تغيرات سلوكية مصاحبة لتغيرات فسيولوجية واضحة نستعرضها فيما يلي :
    1- العلامات الظاهرية :
    1-1 تغيرات سلوكية :
    1- .يدفن الطائر جسمه في الفرشة و يبحث عن ألأماكن الرطبة .

    2- يحاول الابتعاد عن الطيور الأخرى .

    3- يقوم بتغطيس منقاره و الداليات و العرف بالماء .

    4- يتحرك إلى جهة الهواء الداخل إلى المدجنة .

    5- .يبعد أجنحته عن جسمه و يهدلها بحيث تكون نصف مفتوحة .

    6- يستلقي و يبسط أجنحته و ينفش ريشه .

    7- . مع استمرار الحالة، يتمدد الطائر و يدخل في طور الغيبوبة و إذا استمرت هذه المرحلة فإنها تؤدي إلى ألنفوق.

    1-2 تغيرات فسيولوجية :
    1. يرتفع معدل التنفس لدى الطائر و يبدو في حالة لهاث ( الفقد الحراري عن طريق التنفس )

    2. تزيد الترددات التنفسية العالية جدا من ضغط ثاني أكسيد الكربون في الدم و يؤدي هذا إلى ارتفاع الأس الهيدروجيني للدم، و يعتبر هذا القلاء هالكا عندما يكون حادا جدا ذلك أن الأس الهيدروجيني للدم يجب أن لا ينحرف عن نطاق ضيق للغاية.

    3. صعوبة في التنفس عند الطيور التي تأثرت بشكل كبير بضربة الحر و تحدث حالات تشنج و نفوق ناجمة عن ارتفاع درجة قلوية الدم.

    4. يرتفع الإدرار البولي، وبالتالي يزداد استهلاك الماء.

    5. ينخفض استهلاك العلف ( انخفاض التكوين الحراري الهضمي )

    6. . يفقد الطائر وزنه حيث أن الطاقة يتم إنتاجها من المواد البديلة ( الدهون، البروتيدات ).

    7. إن خسارة المحاليل الكهربائية و الامتصاص السيئ للكالسيوم هما عواقب هذا التكيف الفسيولوجي أما الثوابت الفسيولوجية فهي تعدل بشكل بسيط جدا (حماض بسيط)، على الرغم من أن المضاعفات التقنية تعتبر مهمة، خصوصا إذا تكرر الإجهاد: نمو متأخر، عرج، قشر بيض هش، فرش رطب.

    8. ترتفع حرارة الطير الداخلية بسرعة مما يسبب نفوقه بعد ما بين ساعتين و 12 ساعة بسبب دخوله بغيبوبة القلاء، اختناقه أو قصور قلبه.

    2- العلامات التشريحية :
    إن أول الطيور الهالكة بسبب الضربة الحرارية هي الأكثر نموا، عادة ما يكون لجسمها مظهر محتقن نتيجة الصدمة الدموية التي تسببها المواد السامة المتراكمة، و يظهر تشريح هذه الطيور :

    1- أنزفة دموية تحت الجلد نتيجة انفجار الأوعية الدموية .

    2- احتقان عضلات جسم الطائر .

    3- تمدد الأوعية الدموية المغذية للمخ .

    4- احتقان الكبد والطحال و الرئة .

    5- .جفاف بالقصبة الهوائية .

    iii- مواجهة المشكلة :
    نظرا لارتفاع نسبة النفوق الناجم عن الاحتباس الحراري و الخسائر المنجزة عنه ، وجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة على مختلف المستويات لمواجهة آثاره و التخفيف منها. و تبدأ الإجراءات باختيار الطائر و تمر عبر المباني و استعمال مختلف طرق العزل و التبريد بها كما تشمل التغييرات الخاصة بالعليقة و الماء مع استعمال مواد كيميائية فعالة. و فيما يلي استعراض لمختلف هذه الإجراءات :
    1 – الطائر :
    إن الطائر جيد المصدر الخالي من المايكوبلازما و أيضا جيد التحصين هو الأقرب لأن يكون خاليا من المشاكل التنفسية و بالتالي يكون أكثر قدرة و كفاءة على مواجهة الاحتباس الحراري من الطائر المصاب بأمراض تنفسية حيث تقل كفاءة جهازه التنفسي عن تبريد جسمه .

    2- المباني :
    2-1 الموقع :

    تشييد مداجن أكثر ملائمة للبيئة و أكثر تكيفا مع عوامل الطقس :
    1. اتجاه المدجنة من الشرق إلى الغرب لتجنب تعريض أضلاعها الطويلة إلى سقوط أشعة الشمس المباشر لفترات طويلة مما يخفض من كمية الإشعاع الحراري داخل المدجنة و بالتالي يلعب دورا مخففا لارتفاع درجة الحرارة أثناء موسم الحر إضافة إلى أن هذا الاتجاه يساعد على تحسين التهوية داخل المدجنة .
    2. يستحسن زراعة الحشائش الخضراء من أشجار سريعة النمو و وفيرة الضلال و مرج أخضر حول بيوت التربية للتخفيض من انعكاس أشعة الشمس و لما لها من دور ملطف للهواء الداخل للمدجنة .
    2-2: البناية :
    2-2-1 تشييد المدجنة :
    حدث في العقد الأخير تطور هائل في بيوت التربية حيث أصبحت أكثر ملائمة للمناطق الاستوائية و الحارة و الصحراوية، ويتمثل ذلك في :
    1. ارتفاع سقف المدجنة بين 4 و 5 أمتار منعا لحصول عملية الاحتباس الحراري داخل المدجنة و يجب أن يبرز السطح مسافة 1 إلى 1.5 متر عن الجدران مشكلا بذلك مظلة فوق النوافذ تمنع دخول أشعة الشمس مباشرة إلى داخل المدجنة .
    2. فتحة النوافذ بين 160 و 230 صم لتسهيل عملية التهوية و التخلص من الغازات الضارة و بقاء الفرشة تحت الطيور جافة و يجب أن لا تقل مساحتها عن 10 % من المساحة المغطاة .
    3. خلق دورة هوائية تحسن المستوى الحراري داخل المدجنة عن طريق المناور التي تقوم بعملية شفط الهواء الساخن من داخل المدجنة إلى الخارج و هذا يساعد على دخول هواء جديد من النوافذ .
    2-2-2 استعمال طرق العزل و التبريد :

    أ- خارج المدجنة :
    1. استخدام مواد من الدهن العازل و العاكس للحرارة على الأسطح و الجوانب للتخفيض من امتصاص الحرارة داخل البيت .

    2. دهن الأسطح باللون الأبيض ( الجير ) يقلل عملية الامتصاص الحراري أثناء فترة الظهيرة كما يقلل كمية الإشعاع الحراري من الأسطح إلى داخل المدجنة .
    3. استخدام المواد العازلة من فراغات الجدران بكثافة أكثر كفاءة .
    4. استعمال القصب أو سعف النخيل كمواد عازلة لتغطية السقف .
    5. رش الماء فوق الأسطح يدويا أو باستعمال مرشات تثبت على السطح حيث يقوم الماء بتبريد الأسطح و بالتالي خفض كمية الإشعاع الحراري إلى داخل المدجنة و يجب أن تمتد هذه العملية على طول النهار أي من شروق الشمس إلى غروبها و ليس أثناء فترة الحر فقط كي تكون ذات جدوى و لا تؤدي إلى نتائج عكسية .
    6. رش الماء حول المدجنة على شكل طوق محيطي و لمسافة مترين لتبريد الهواء قبل دخوله إلى المدجنة.
    7. تعليق أكياس من الخيش على بعد متر من النوافذ بالإفريز البارز من سطح المدجنة و رشها بالماء عند ارتفاع درجة الحرارة حيث تلعب دورا مهما في تلطيف الهواء الداخل للمدجنة و تخفف من التأثير السلبي للإشعاع الحراري .

    ب - داخل المدجنة :
    1. إعادة تنظيم و تصميم مراوح الشفط و خلايا التبريد بشكل هندسي مختلف للمساعدة على زيادة معدلات التبريد داخل البيوت .
    2. زيادة الحجم الهوائي لكل طير داخل المدجنة ما يعني تقليل عدد الطيور في وحدة المساحة بنسبة 20 % .
    3. وضع مواسير للمياه الباردة في الأرضيات للتخفيض من تفاعلات و حرارة الفرشة نتيجة خروج الأمونيا مما ينعكس إيجابيا على حرارة البيت و زيادة المسطحات الباردة .
    4. تهوئة المدجنة عن طريق تركيب مراوح دفع على الجوانب و مراوح شفط على السقف حيث تعمل على خلق دورة هوائية داخل المدجنة .
    5. تبريد الهواء عن طريق استعمال أجهزة الرذاذ داخل المدجنة و ذلك لرش الماء و يمكن استعمال أجهزة الضباب أيضا و لكن في الحالتين يجب أخذ الحيطة و الحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة داخل المدجنة مما يؤدي إلى نقص في عملية التبخر و يؤثر على فاعلية عملية اللهاث التي يقوم بها الطائر للتخلص من الحرارة الزائدة و بالتالي يفشل في تخفيض حرارة جسمه .
    6. في مداجن القطعان البياضة و مؤسسات التفريخ، يجب الاعتناء بالأعشاش و الأقفاص حيث يجب أن تكون لها فتحات تهوية لتقليل الحرارة داخلها و خصوصا عندما تكون الطيور بداخلها أثناء عملية وضع البيض .
    7. يجب أن لا يزيد سمك الفرشة في مداجن النظام المفتوح عن 5 سم لأنه إذا كان أكثر من ذلك سيؤدي إلى انبعاث مزيد من الحرارة منها نتيجة التفاعلات التي تحدث ضمن الفرشة و التي تزيد من شدة الحرارة داخل المدجنة .
    8. إزالة النفايات و تجديد الفرشة دوريا ذلك أن للزيادة الكبيرة في كمية الماء المستهلك من قبل الطيور أثناء فترة الحر و طرحها بالمدجنة عن طريق التبرز و التنفس تأثيرا في ارتفاع نسبة الرطوبة داخل المدجنة و بالتالي يسبب رفع درجة الحرارة .
    9. زيادة معدلات تمرير الهواء مع استعمال نظام التبريد بالخلايا في البيوت المقفلة .
    10. إزالة أية حواجز داخل الحظيرة حتى لا تعيق مرور الهواء .
    11. استعمال حواجز متنقلة داخل المدجنة لفصل الطيور عن بعضها البعض و منعها من الازدحام بجهة واحدة .

    3- التغذية :
    ينخفض استهلاك الطائر للعلف بنسبة 4 إلى 5 % لكل درجة مئوية تزيد عن 30° م و ينتج عن ذلك انخفاض في وزن جسم الطائر و انخفاض في نسبة إنتاج البيض. و لتجنب ذلك يجب :
    1. تحضير عليقة خاصة أثناء موجات الحر تحتوي على نسبة مرتفعة من البروتين و الطاقة و يضاف أليها الأحماض الأمينية و الفيتامينات و المعادن.
    2. إضافة الدهون إلى عليقة فراخ اللحم له دور مهم حيث أن الطيور تتناول كمية اقل من العلف لتحصل على الطاقة اللازمة لنموها. و بالتالي تكون قادرة على مقاومة الإجهاد الحراري بشكل أفضل.
    3. تعديل مواعيد تقديم العلف في الساعات الباردة من اليوم في الصباح الباكر و في ساعات المساء بعد غياب الشمس يساعد الطيور على تناول كامل الكمية المخصصة لها من العلف.
    4. التوقف عن تقديم العلف للطيور قبل ارتفاع درجات الحرارة بثلاث ساعات على الأقل مما يقلل من نسبة النفوق و يجعل الطيور أكثر قدرة على مقاومة الحرارة.
    5. استعمال العلف المحبب أو الخشن لمساعدة الطيور على استهلاك كمية أكبر من العلف.

    4- الماء :
    يزيد استهلاك الماء في فصل الصيف بمعدل 3 – 6 أضعاف الاستهلاك الطبيعي و تكون هذه الزيادة بمعدل 7 % لكل درجة حرارة فوق 21° م و لذلك فان انقطاع الماء و لو لفترة قصيرة يؤدي إلى نفوق الطيور.و في فترات الحر يجب اتخاذ الإجراءات التالية :
    1. زيادة عدد المشارب بنسبة 25 %.
    2. توفير مياه شرب باردة، نظيفة، عالية النوعية، نقية و قابلة للشراب، فالكائنات المجهرية تتضاعف بسرعة في المياه الساخنة و الملوثة مما يعرض الطيور الضعيفة للإصابة بأمراض في الجهاز الهضمي و الجهاز التنفسي.
    3. تبريد مياه الشرب عن طريق تخزينها في خزانات فخارية كبيرة أو إضافة قوالب الثلج إليها أو دفن الخزانات تحت الأرض و توجد طرق أخري لتبريد المياه تعتمد على إمكانيات المربي كاستخدام شبكة لتبريد المياه و لكن هذا الإجراء يعتبر مكلفا.
    4. يجب الاهتمام بالأنابيب التي تنقل المياه إلى المنشآت حيث يجب دفنها تحت الأرض أما بداخل المدجنة فيفضل أن تكون هذه الأنابيب مصنوعة من مادة أل pvc و يجب أن تكون بعيدة عن السقف أثناء مسارها داخل المدجنة و ذلك لمنع امتصاصها لحرارة السطح و بالتالي حماية مياه الشرب من ارتفاع حرارتها و افضل طريقة لتمديد هذه الأنابيب داخل المدجنة هي إما محاذية لأرض المدجنة أو فوق مستوى الأرض بمسافة 150 – 180 صم.
    5. زرع أشجار وفيرة الضلال حول خزانات المياه الأرضية أما الخزانات التي توضع فوق سطح الأرض فيجب دهنها باللون الأبيض و ذلك لعكس أشعة الشمس عنها.
    6. يجب المحا فضة على نظافة أنابيب نقل المياه و المشارب و مراقبتها بشكل دائم و العمل على تنظيفها بشكل يومي و دوري من الترسبات الدوائية و الطمي و الطحالب و الفطور و ذلك لتشجيع عملية الشرب.
    7. بالنسبة لنظام الحلمات يجب مراقبة الحلمات بشكل دائم و مستمر خوفا من انسدادها و انقطاع الماء عن الطيور.
    5-المواد الكيميائية المستعملة لتخفيف آثار الاحتباس الحراري
    توجد عدة مواد يمكن استعمالها لتخفيف آثار ضربة الحر في العلف أو في الماء و يجب مراعاة النقص الحاصل في استهلاك العلف و مضاعفة استهلاك الماء و تبخره عند احتساب التركيز :

    5-1: مواد معدلة للتوازن الحمضي – القلوي :
    5-1-1: الأملاح الحمضية: تخفف هذه الأملاح من قلوية الدم و تزيد من استهلاك العلف و الماء و تعوض خسارة المحاليل الكهربائية كما تخفض من إصابات القلب و الشرايين إلا أن التركيز العالي لها يتسبب في حماض عند الدجاج البياض إضافة إلى اضطرابات للعظام و يؤثر على جودة القشرة. و من هذه الأملاح كلورير الأمونيوم، كلورير البوتاسيوم و كلورير الصوديوم.
    5-1-2: الأملاح القلوية: تزيد هذه الأملاح من استهلاك الماء و تحسن نمو الطيور و تخفض من نسبة تشعير قشرة البيض إلا أن التركيز العالي لها يزيد من خطورة قلوية الدم و يرفع من خطر إصابة العضام و المفاصل. و من هذه الأملاح ثاني كاربونات الصوديوم.

    5-2: الفيتامينات :
    5-2-1: فيتامين "ج":"c": تساعد هذه المادة على حماية المخ و تخفض من نسبة النفوق و ترفع من متانة قشرة البيض.
    5-2-2: فيتامين "ه":"e": لها فاعلية ضد الأكسدة تتضاعف مع السيلينيوم و بعض الأنزيمات.

    5-3: المضادات الحيوية : الاريتروميسين و الاكسيتتراسيكلين تخفض من نسبة النفوق و تحسن النمو.

    5-4:المواد الغنية بالطاقة :
    5-4-1: المواد السكرية: تعوض النقص في الطاقة، ترفع من استهلاك الماء، تحمي خلايا الكبد، تخفض من حرارة الجسم و تسهل الدورة الدموية.
    5-4-2: المواد الدهنية ( الزيوت النباتية ): يستحسن استعمالها مع الكولين و فيتامين “ه"
    5-5: الاسبيرين: بالجرعات السليمة يقلل من حالات الاحتباس الحراري حتى أنه مثبط حراري ممتاز، مع الأخذ بالاعتبار أن له تأثير ا ساما على الطيور إذا أعطي بجرعات زائدة. يستعمل بمفرده أو مع الفيتامين "ج".

    في قطعان الدجاج البياض يمكن إضافة مصادر الكلسيوم لتحسين نوعية البيض المنتج و نوعية قشرة البيض و يقلل من نسبة البيض المستبعد تجاريا.

    يجب التحكم و السيطرة على أي إجهاد إضافي كإمساك الطيور أو نقلها أو قص المنقار أو التلقيح أو مكافحة الطفيليات الداخلية، كل هذه العمليات يجب أن تتم في فترات انخفاض درجات الحرارة لتجنيب تعريض الطيور لمزيد من الإجهاد.
    أما مضادات الكوكسيديا العلفية و المركبات المضادة للفطور و المركبات المضادة للسموم الفطرية فيمكن استعمالها.
    عند ظهور أعراض الصدمة الحرارية على الطيور فان الحل الاسعافي العاجل هو تغطيس هذه الطيور بالمياه الباردة و ذلك لمساعدتها على التخلص من حرارة جسمها المرتفعة.
    يتبين مما سبق أن الاحتباس الحراري يكتسي أهمية كبرى خلال فصل الصيف، و لابد من التحضير له على مختلف المستويات للتخفيف من آثاره و انه يمكن تلافي الخسائر الناجمة عنه أو التخفيف منها بطرق غير مكلفة.


    الكاتب :
    الدكتور لطفي حامدي
    دائرة الإنتاج الحيواني بسيدي بوزيد


    منقول



  2. بر و بحر | بيع وشراء الصقور | صيد الصقور | ادوات المقناص | مستلزمات المقناص | الصقور


    رمزيات بلاك بيري | تفسير الاحلام | أخبار الامارات | أخبار دبي | وصفات طبخ

  3. #2
    Array
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    Smile رد: الاحتباس الحراري: أعراضه، مخاطره و مواجهته (في الدواجن)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  4. #3
    مراقب عام Array
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    العمر
    38
    المشاركات
    19,198
    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي رد: الاحتباس الحراري: أعراضه، مخاطره و مواجهته (في الدواجن)

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  5. #4
    Array الصورة الرمزية الهواوي 502
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    111
    معدل تقييم المستوى
    59

    افتراضي رد: الاحتباس الحراري: أعراضه، مخاطره و مواجهته (في الدواجن)

    الله يستر,,,

    مشكوور ويعطيك الف الف عااافيه.,

    تقبل مروري,, اخوك الهواوي 502

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أنواع المغص عند الخيول.... أسبابه .. أعراضه... وعلاجه...؟
    بواسطة الرحال الجنوبى في المنتدى الابل والخيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-25-2011, 07:14 PM
  2. الأحتباس الحراري موضوع مهم
    بواسطة عرجون في المنتدى النوات والظواهر الكونيه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-12-2009, 07:17 PM
  3. ظاهرة الاحتباس الحراري وأثرها على الكرة الأرضية
    بواسطة صقر قريش في المنتدى الاحوال الجوية والطقس
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 03-22-2009, 09:43 AM
  4. هل الاحتباس الحرارى وراء الكوارث الاخيره؟؟؟
    بواسطة عيون الصقر العربيه في المنتدى الاحوال الجوية والطقس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-25-2008, 11:36 PM
  5. هل الاحتباس الحرارى وراء الكوارث الاخيره؟؟؟
    بواسطة عيون الصقر العربيه في المنتدى الاحوال الجوية والطقس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-25-2008, 11:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •